يُذهل الفقدان المتواصل للتراث الثقافي في تدمر العقل ويفطر القلب حزناً، ولكننا في مشروع آرك نلتمس شيئاً من العزاء بمعرفتنا أن التكنولوجيا الرقمية للحفاظ على التراث الثقافي يمكن أن تقود المسيرة نحو إعادة البناء بمجرد هزيمة داعش

وقد صرّح السيد بوب برايان مؤسس مشروع آرك قائلاً، “يُشكّل المسرح المروع للموت والدمار الذي ارتكبته الدولة الإسلامية في تدمر خسارة مأساوية للبشرية جمعاء. تجعلنا كل خسارة نتراجع قليلاً… لكن مشروع آرك يتعهد اليوم بمضاعفة جهوده الرامية للحفاظ الرقمي، وإعادة الإعمار، ومن ثمّ استمرار ثقافة هذا الرمز بالغ الأهمية للتعددية الثقافية. علماً أن الكفاح لإنقاذ تدمر لن يتوقف حتى نكسب هذه المعركة جنباً إلى جنب مع غيرنا من المنظمات التي تشاركنا الرأي، حتى لو كان ذلك يعني إعادة بناء تدمر من الألف إلى الياء حجراً فوق حجر وحصاةً بعد أخرى

.ونُعرب في مشروع آرك عن وقوفنا مع الشعب السوري وشعورنا بالحزن العميق لهذه الخسائر الضخمة للتاريخ